حالفت مملكة غرناطة في البداية مع مملكة قشتالة إلا إن بعد ذلك سيتوجب عليها دفع ضريبة لتظل محتفظة باستقلالها.فقد احتفظت المملكة بثباتها بفضل ما منحته من امتيازات للقشطالين فقد استدعت الحاجة لهم لتدعيم فتوحاتها وأيضا بفضل المعاهدات التي عقدت مع بني مرين في المغرب.ويعود الفضل إلى الدبلوماسية والدهاء السياسي من قبل بعض ملوك المملكة الناصرية، وقد ظل هذا الوضع الصعب محتفظ بثباته.لولا الدعم الناصرى لاستمرت الصراعات بين بنو مرين و الأسبان على مدار فترات طويلة من القرن 14 و لنتج عنها تاريخ طويل من الصراعات و الخيانات و المؤمرات و فتح أراضي و فقدان أخرى.

وقد غزت المملكة الناصرية مدينة سبته عام 1305 ، ولكن في عام1309 استردتها بني مرين مرة أخرى بمساعدة مملكة أراجون. وفي عام 1325 اعتلى محمد الرابع عرش غرناطة بعد مقتل أبيه إسماعيل الأول ، وانتزع مدينة الجيراسى ومضيق جبل طارق من ايدى الأسبان ، ولكنه لم يهنا بما حققه من انجازات حربية فقد قتل في نفس العام عن عمر يناهز ثماني عشرة عاما ،وقد تبعه في الخلافة أخيه الأصغر يوسف الأول.وفي عام 1384 عادت المملكة الناصرية غزو مدينة سبته مرة أخرى ولكنها فقدتها مرة أخرى على ايدى مملكة شكلت معركة سلادو عام1340 الكثير من الخسائر للمملكة الناصرية وبني مرين، فبذلك لن تستطيع بني مرين التداخل في شئون الجزيرة الابيرية وبالإضافة إلى أن المملكة قد فقدت المساعدات الحربية القادمة من شمال إفريقيا.فعلى العكس لم تشكل هزيمة المملكة الناصرية اى ضرر بالنسبة لها ، ولكن هذا قد أعادها إلى سياسة الخضوع ودفع الضرائب لمملكة قشطالة. فقد وضعت الصراعات بين الأسرة الحاكمة بقاء المملكة بين ايدى القشتالين وأيضا معتمد على العلاقات المتوازنة مع ملوك مملكة أراجون.

التعليقات


إضافة تعليق